Pray For Iran
Language:    عربي     English     Español     فارسی     Français     日本語     한국어     Portugues     Русский     Svenska
اليوم الرابع والعشرون

 17 يونيو 2006

"الكوارث الطبيعية والكوارث التي من صنع الإنسان"

إن الكوارث الطبيعية أو تلك التي يكون سببها خطأ بشري ليست بعيدة عن إيران ، وكنتيجة لهذه الكوارث هنالك الملايين من الأرواح المحطمة . وها نحن اليوم نريد أن نصلي من أجل هؤلاء الأعزاء أمام عرش النعمة.

فيما يتعلق بالاهتمام باللاجئين ، فإن إيران تعتبر البطل الذي يعمل من وراء الستار . فبسبب الحروب المختلفة منذ عام 1980م في كل من أفغانستان والعراق ، لجأ إلى إيران أكثر من مليوني أفغاني وأكراد عراقيين . و منذ فترة ليست بقصيرة ، و تعتبر إيران ثاني أكبر بلد في إعداد اللاجئين إليها بعد باكستان . وقد لعبت إيران هذا الدور بقليل من المساعدة من المجتمع الدولي .

إن إيران كانت ولازالت توفر مخيمات جيدة للاجئين كي يعيشوا فيها ، وفي كثير من الأحيان يتعاون كل من الهلال الأحمر الإيراني مع الكنائس الإيرانية ليوفروا احتياجات اللاجئين . وبالرغم من أن معظم الأكراد عادوا إلى العراق بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية ، فإن معظم اللاجئين الأفغان لازالوا يعيشون في إيران.

لقد عاشت إيران مأساة حدوث زلازل ضخمة في السنوات القليلة الماضية . في ديسمبر من العام 2003م وقع زلزال ضخم في منطقة بام و أودى بحياة 40 ألف شخص في خلال 12 ثانية فقط .

وفي فبراير 2005م ، قتل زلزال وقع في منطقة زاراند 612 شخص بالإضافة إلى الآلاف من الجرحى والمشردين . كما أدى حدوث زلزال في شهر مارس من هذه السنة إلى قتل 70 شخصاً مخلفاً وراءه عشرات الآلاف من المشردين .

إن موقع إيران الجغرافي يجعلها عرضة للكثير من الزلازل بسبب وجودها في منطقة تصدعات صخرية . وبحسب تقارير رسمية ، فقد وقع أكثر من 17 زلزال في الإثني عشر شهر الماضي ، ومقياس كل منها هو خمسة أو أكثر بحسب مقياس ريختر . إن القلق الحقيقي هو من جهة طهران ، ويتوقع العلماء أن يضرب زلزالاً العاصمة . وإذا كان الزلزال قوياً بما فيه الكفاية ، فإنه من الممكن أن يقتل أكثر من مليون شخص.

أخيراً ، لا يسعنا أن ننسى الحرب العراقية الإيرانية والتي وقعت بين عامي 1980 – 1988م والتي أودت بحياة مليون شخص . فالآلاف من الذين أصيبوا بجروح بالغة أو الإعاقة لازالوا يعانون من جروح نفسية عميقة.

ولهذا دعونا نصلي من أجل اللاجئين وضحايا الحرب في إيران .

  • · لنصل أن إله كل تعزية يلمس حياة الذين لازالوا يعانون . لنصل إن لا ينسو وأطلب من الرب أن يرسل خدامه بخدمة التعزية ، والرجاء ، والشفاء.
  • · لنصل من أجل كل العاملين في حقل المساعدات الإنسانية والطوارئ ، كجمعية الهلال الأحمر الإيراني، أن يكونوا كفؤين في عملهم ومستعدين لكل كارثة في المستقبل.
  • · لنصل أن تستمر الكنسية في تقديم خدمة جريئة ومتعاطفة مع اللاجئين وضحايا الكوارث . لنصل من أجل الذين يعانون أن يأتوا إلى معرفة الرب الإله كالملجأ الحقيقي ومصدر القوة.
  • · لنصل من أجل طهران ، أن يحفظها الرب في رحمته من أي كارثة كبيرة.

هل لديك أسئلة ؟

الرجاء التواصل معنا إن كان عندك أي سؤال أو مشكلة مع الموقع الإلكتروني.

للأسئلة العامة الرجاء الكتابة لنا على support@prayforiran.com

للأسئلة التقنية الرجاء الكتابة لنا على site@prayforiran.com

 

| | Login